منتديات ستار العرب

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد أو بتسجيل بمجرد ضغط

منتديات ستار العرب ترحب بزوارها الكرام


    دروس وعبر من سير الصحابة الكرام

    شاطر

    Anas
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 26
    تاريخ التسجيل : 24/05/2016

    دروس وعبر من سير الصحابة الكرام

    مُساهمة من طرف Anas في الثلاثاء مايو 24, 2016 11:05 pm



    بِـسْـمِ اللَّهِ الـرَّحْـمَـنِ الـرَّحِـيـمِ

    الـسَّـلَامُ عَـلَـيْـكُـمْ وَرَحْـمَـةُ اللَّهِ وَبـَرَكَـاتُـهُ
    الحَمْدُ للهِ الحَمِيدِ المَجِيدِ؛ يُبْدِئُ وَيُعِيدُ، وَهُوَ فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ، نَحْمَدُهُ عَلَى نِعَمِهِ وَمُعَافَاتِهِ، وَنَشْكُرُهُ عَلَى حُكْمِهِ وَمُجَازَاتِهِ،

    يَجْزِي بِالسَّيِّئَةِ سَيِّئَةً مِثْلَهَا، وَيُضَاعِفُ الحَسَنَةَ إِلَى عَشْرِ أَمْثَالِهَا، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ؛

    هَدَى قُلُوبَ أُنَاسٍ فَشَرَوُا الآخِرَةِ بِالدُّنْيَا، وَضَلَّ عَنِ هِدَايَتِهِ أَقْوَامٌ فَخَلَدُوا إِلَى الفَانِيَةِ وَضَيَّعُوا البَاقِيَةَ؛

    [مَنْ يَهْدِ اللهُ فَهُوَ المُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِدًا] {الكهف:17}،

    وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ؛ دَعَا إِلَى الهُدَى فَاتَّبَعَهُ ثُلَّةٌ مِنَ السَّابِقِينَ فَدَوْهُ بِأَنْفُسِهِمْ وَأَهْلِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ،

    وَانْخَلَعُوا مِنْ آبَائِهِمْ وَأُمَّهَاتِهِمْ، وَعَادَوا عَشَائِرَهُمْ وَقَبَائِلَهُمْ؛ فَسَخَّرَهُمُ اللهُ تَعَالَى نُصْرَةً لِنَبِيِّهِ، وَاخْتَارَهُمْ حَمَلَةً لِدِينِهِ،

    صَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ وَبَارَكَ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ، وَعَلَى الصَّحَابَةِ أَجْمَعِينَ، وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ.

    أَمَّا بَعْدُ: فَاتَّقُوا اللهَ -عِبَادَ اللهِ- وَأَطِيعُوهُ، وَأَقِيمُوا دِينَكُمْ، وَتَعَاهَدُوا إِيمَانَكُمْ،

    وَتَفَقَّدُوا قُلُوبَكُمْ؛ فَإِنَّ اللهَ تَعَالَى لاَ يَنْظُرُ إِلَى صُوَرِكُمْ وَأَجْسَامِكُمْ، وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ،

    [يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ] {الشعراء:88-89}.


    أبو بكر الصديق رضي الله عنه :

    لَمَّا بايَع الناسُ أبا بكرٍ - رضِي الله عنه - قام فألقى خِطابًا موجزًا بليغًا مُحكَمًا،

    فيه بيانٌ لما سيكون عليه أمرُ الدولة، قام فحَمِدَ الله وأثنى عليه بالذي هو أهلُه ثم قال:

    "أمَّا بعدُ، أيها الناس، فإنِّي قد وُلِّيتُ عليكم ولستُ بخيركم، فإنْ أحسنتُ فأعينوني، وإنْ أسأتُ فقَوِّموني.

    الصدق أمانة، والكذب خيانة، والضَّعيف فيكم قويٌّ عندي حتى أرجع عليه حقَّه - إن شاء الله -

    والقوي فيكم ضعيف عندي حتى آخُذ الحقَّ منه - إنْ شاء الله - لا يدع قومٌ الجهاد في سبيل الله

    إلا خذلهم الله بالذلِّ، ولا تشيعُ الفاحشة في قومٍ إلا عمَّهم بالبلاء، أطيعُوني ما أطعتُ الله ورسولَه فيكم،

    فإذا عصيتُ الله ورسولَه، فلا طاعةَ لي عليكم، قُوموا إلى صَلاتكم يرحَمْكم الله.

    قال ابن كثير في "البداية والنهاية": وهذا إسنادٌ صحيح[1].

    1- في هذا الخطاب الرائع تواضُعٌ سامٍ يُعلِن فيه الخليفةُ أبو بكر - رضِي الله عنه -

    أنَّه ليس خيرَ المسلمين، وهذا تواضعٌ سامٍ؛ حيث يعرف الجميع أنَّه كان أفضلَ المسلمين، و

    قد أمَر رسولُ الله - صلَّ الله عليه وسلَّم - أنْ يؤمَّ المسلمين في الصلاة في مرض موته،

    وعندما اقتُرِح عليه اسمٌ آخَر أبى وقال: ((مُروا أبا بكر فليُصلِّ بالناس))،

    قال ذلك مرَّات، وفي ذلك إشارةٌ إلى أنَّه خيرُ الناس وأجدرُهم بأنْ يَؤُمَّهم، وهذه شهادةٌ ثمينة.

    وعن جُبَير بن مُطعِم قال: أتت امرأةٌ النبيَّ - صلَّ الله عليه وسلَّم - فأمَرَها أنْ تَرجِع إليه،

    قالت: أرأيتَ إنْ جئتُ ولم أجدْك - كأنها: تعني الموت - قال - صلَّ الله عليه وسلَّم -

    : ((إنْ لم تجديني فأتي أبا بكرٍ))؛ رواه البخاري برقم 3659، ومسلم برقم 2386.

    2- وفي هذا الخِطابِ يَطلُب من المسلمين أنْ يُراقِبوه: فإنْ أحسَنَ فإنَّه يَطلُب منهم المعونة، وإنْ أساء -

    وحاشاه أنْ يُسِيء - فإنَّه يطلُب أنْ يُقوِّموه! الله أكبر! الخليفة يطلُب من الناس أنْ يُقوِّموه إنْ أساء، هذا مستوى

    رفيعٌ من الحكم لم يكن موجودًا في ذاك الزَّمان لا في بلاد العرب ولا في غيرها من البلدان،

    إنَّ لسان حال كثيرٍ من الحكَّام ما قاله الشاعر متهكمًا:

    يَا قَوْمُ لا تَتَكَلَّمُوا

    إِنَّ الكَلامَ مُحَرَّمُ

    نَامُوا وَلا تَسْتَيْقِظُوا

    مَا فَازَ إِلاَّ النُّوَّمُ

    وَتَأَخَّرُوا عَنْ كُلِّ مَا

    يَقْضِي بِأَنْ تَتَقَدَّمُوا

    أَمَّا السِّيَاسَةَ فَاتْرُكُوا

    أَبَدًا وَإِلاَّ تَنْدَمُوا

    وَإِذَا أَفَضْتُمْ فِي المُبَا

    حِ مِنَ الحَدِيثِ فَجَمْجِمُوا

    وَالعَدْلَ لا تَتَوَسَّمُوا

    وَالظُّلْمَ لا تَتَجَهَّمُوا

    مَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَعِي

    شَ اليَوْمَ وَهْوَ مُكَرَّمُ

    فَلْيُمْسِ لا سَمْعٌ وَلا

    بَصَرٌ لَدَيْهِ وَلا فَمُ

    لا يَسْتَحِقُّ كَرَامَةً

    إِلاَّ الأَصَمُّ الأَبْكَمُ

    وَإِذَا أُهِنْتُمْ فَاشْكُرُوا

    وَإِذَا لُطِمْتُمْ فَابْسِمُوا[2]

    3- وذكر الخليفة العظيم - رضي الله عنه -

    أنَّ سياسة الدولة قائمةٌ على الصدق؛ لأنَّ الصدق أمانةٌ، والكذب خيانة.

    ونحن نرى اليوم في عددٍ من البلاد أنَّ إعلام الدولة قائمٌ على الكذب، إنهم يُسمُّون الهزيمة انتصارًا،

    والظُّلم عدلاً، والتأخُّر تقدمًا! ويذكر في قوله - صلَّى الله عليه وسلَّم - بالحديث الصحيح

    الذي يقول فيه رسول الله - صلَّ الله عليه وسلَّم -: ((ثلاثةٌ لا ينظُر الله إليهم ولا يُزكِّيهم ولهم عذابٌ أليمٌ.. ومنهم: ملك كذَّاب)).

    4- وذكر - رضي الله عنه - أنَّ مهمَّة الدولة إيصالُ الحقوق إلى أصحابها، فليس هناك أحدٌ فوقَ النظام

    ، فالقويُّ ضعيفٌ عند الخليفة حتى يَأخُذ الحقَّ منه، والضعيف عنده قويٌّ حتى يأخُذ الحقَّ له.

    إنَّ هذا البيان سبَقَ عصرَه بقُرون، إنَّ الناسَ اليوم لم يَصِلُوا إلى هذا المستوى.

    5- ثم دعا الخليفةُ العظيم إلى الجهاد، وبيَّن للناس أنَّ عاقبةَ ترْك الجهاد هي الذلُّ والهوان.

    6- وحذَّر من شُيوع الفاحشة، وبيَّن لهم أنَّ عاقبةَ ذلك عُموم البَلاء على الأمَّة.

    7- وقرَّر للناس أنَّ طاعته مشروطةٌ بأنْ يكون هو مُطِيعًا لله ورسوله، فإنْ عصَى الله ورسولَه فلا طاعةَ له عليهم.

    [1] "البداية والنهاية" 6/301، وانظر: "طبقات ابن سعد" 3/182

    ، و"المصنف" 10/336، و"تاريخ الخلفاء"؛ للسيوطي ص69.

    [2] "أقوال مأثورة" 4/12 (المخطوط).


    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،والحمد لله رب العالمين.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    لا تنسونا من صالح دعائكم بظهر الغيب

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يونيو 18, 2018 10:01 am